الأربعاء, تشرين أول 17, 2007

  إحصائيات  | بحث | الرئيسية

مركز المعلومات

 الأقسام
آراء وتعليقات
أخبار
خبراء ومستشارون
دراسات وأبحاث وتقارير
دورات تدريبية متخصصة حول الأرشاد
مشروع سلسلة النشرات الإرشادية والتثقيفية حول حقوق المرأة في التشريعات الأردنية
نشاطات وفعاليات

أضبف حديثاً

سبع سيدات في الحكومة المغربية الجديدة
854 مليون شخص ينامون يوميا وهم جياع
التفكك الاسري يصادر فرح (اطفال المؤسسات) بالعيد
مذكرة نسائية تطالب بـــ (20% كوتا) فـي النواب
محكمة تونسية: حظر الحجاب غير دستوري
الاعتكاف ومنع الزوجة من أداء العمرة أكثر المشكلات التي تعاني منها السعوديات في رمضان
حوادث موت الاطفال ..مسؤولية الاهل وتوفير البيئة الامنة
تأجير "الأرحام".. مهنة تنتشر بين المغربيات
ثلاث محاكم متخصصة للنظر في قضايا الاحداث
امرأة سعودية ترتكب 'خلوة غير شرعية' مع التلفزيون


خدمات

أرسل مادةً
بحث عن مادة
الصفحة الرئيسة
إحصائيات
 

 أخبار

 أرسل هذه المادة الى صديق نسخة قابلة للطباعة أدلي بتقييمك تعليقات

كانون ثاني 1-, 2004 - 13: 1
إنشاء مستشفى سرطان الأطفال العرب بمصر    

بقلم : سلوى المؤيد - بوابة المرأة

ثلاثة عشر طفلاً تساقطوا واحداً وراء الآخر ..أمام الدكتور شريف أبو النجا اخصائي أورام الأطفال وهو يحاول إنقاذهم من الموت بعد تخرجه في الثمانينيات ..بسبب ضعف الإمكانيات الطبية في معهد الأورام القومي بجامعة القاهرة ..مما جعله ينهار باكياً من اليأس والإحباط على أحد سلالم هذا المعهد .

لقد عاهد هذا الطبيب الإنسان نفسه منذ ذلك اليوم أن يسعى مع القلوب الخيرة حوله لكي يقود حملة قومية لجمع التبرعات من خلال جمعية أصدقاء مرضى الأورام من أجل الإرتقاء بالخدمات الطبية التي تقدم لهؤلاء الأطفال في هذا ا لمعهد لحمايتهم من عذاب المرض أو الموت ولكي يجعلهم بفضل الأجهزة المتقدمة و العقول العلمية المخلصة قادر ين على الشفاء من هذا الداء اللعين .

وكانت رحلة طويلة صعبة أستطا ع خلالها أعضاء جمعية أصدقاء الأورام أن يحققوا ما يشبه المعجزة مع أطباء وفنانين ورجال أعمال وطنيين كرسوا جزء كبير من أوقاتهم ليتمكنوا من توفير أحدث الأجهزة الطبية ورواتب محترمة للعاملين في هذا المعهد ..حتى يمارسوا عملهم بإخلاص وحيوية من خلال نظام إداري حديث متكامل في جمع التبرعات وإنفاقها على تطوير الخدمات الطبية التي يوفرها معهد الأورام القومي بجامعة القاهرة .

قام ذلك النظام الإداري في جمع التبرعات .. على أساس أن يعرض المعهد على المتبرعين ما يحتاجه من أثاث ومواد لازمة لتغيير ديكور القسم من الداخل ليبدو بإلوان مشرقة تسعد نفوس الأطفال ..وما يحتاجه من أجهزة طبية وتدريب للعاملين وتوظيف لخريجين شباب من الجامعات كلٍ في مجال تخصصه .. للعمل في المعهد لعلاج الأطفال المصابين بمرض السرطان .. ويتم تسجيل أسماء المتبرعين على الأجهزة الطبية والأثاث الذي قاموا يالتبرع به لهذا القسم .

كما يتم تسجيل أسما ء المتبرعين في ملفات للإستعانة بالمتبرع في حالة الحاجة إلى شراء جهاز جديد مكان الجهاز إذا أصابه عطل أو في حالة الإحتياج إلى غيارات خاصة للجهاز مع إرسال فواتير شراء الأجهزة ...مما جعل المتبرعين واثقين من الطرق التي سيتم إنفاق تبرعاتهم من أجلها .. مما ضاعف من حماسهم على مواصلة التبرع كل عام ليتمكن المعهد من مواصلة تقديم خدماته الطبية المتقدمة في علاج هؤلاء الأطفال الذين ارتفعت نسبة شفائهم بهذه الجهود الجبارة والإخلاص الوطني من 20% إلى 50% حتى اليوم .

إن من السهل شفاء طفل مصاب بداء السرطان إذا كان في أولى مراحله المرضية في حالة توفير العلاج السليم والرعاية الوقائية اللازمة أثناء عملية العلاج ..وهو ما سعى ويسعى إليه معهد الأورام القومي بجامعة القاهرة .. عندما أتحدت الجهود الحكومية مع الجهودالأهلية الخيرة من خلال جمعية أصدقاء مرضى الأورام لإ حداث هذه النقلة الحضارية الهائلة في مستوى تقديم الخدمات الطبية للأطفال المصابين بمرض السرطان .

ولا تقف أحلام الدكتور شريف أبو النجا والعاملين معه في جمعية أصدقاء معهد الأورام القومي عند هذا الحد ..وإنما هم يطمحون إلى بناء مستشفى ضخم لكل العرب متخصص في سرطان الأطفال .. على أن يلحق به مبنى لعمل الأبحاث الخاصة بهذا المرض الخطير لإنقاذ المزيد من الأطفال العرب الذي يتوجه هذا المستشفى إلى علاجهم مجاناً مع الأطفال المصابين بالسرطان في مصر.

إن أجمل وأروع ما في هذا المشروع أنه يوحد العرب على فعل الخير ..ويؤكد لنا أننا قادرون على الوحدة العربية كشعوب حتى لو لم تتحد حكوماتنا ..و الحملات الخيرية الذي قامت بها جمعية أصدقاء معهدالأورام القومي في مصر لجمع التبرعات لمستشفى سرطان الأطفال العرب .. جمعت جميع فئات الشعب المصري وكانت أشبه بمعزوفة وطنية رائعة تلهج بحب الخير ورغبة خالصة من الجميع في إنقاذ الاطفال من السرطان قبل أن يحصدهم الموت..وتمكنوا من خلاله جمع (100 مليون جنيه) في ستة أشهر في مصر فقط ..حيث ساندها رجال أعمال كبار وصغار وفنانون و مفكرين و صحفيين وطلبة مدارس وبسطاء الناس وكانت 61% من التبرعات التي جمعت أقل من( ألف جنيه ) و24% أقل من (100 جنيه )..ووقف معهم سعادة وزير التربية والتعليم عندما عمم على المدارس أن يتبرع الطلبة ولو بجنيه وتم جمع (24 مليون جنيه )بهذه الطريقة .. وأقيم أوليمبك بين 18 مدرسة ..وأجريت مسابقات لجمع التبرعات لتأسيس هذا المستشفى ..

وكما قال لي الدكتور شريف أبو النجا في لقائي معه ليمدني بهذه المعلومات بإن ما حدث كان أمر رائع حيث وحد الشعب المصري لإول مرة منذ 30 سنة من أجل مشروع قومي جعلهم يشعرون بالإنتعاش والإنتماء إلى مشروع ضخم يودون جميعاً إنجازه من أجل أطفال مصر والوطن العربي كله ..

وكان الدكتور شريف أبو النجا سعيداً بنجاح زيارة أعضاء جمعية أصدقاء الأورام التي ترأسها مع زوجته دكتورة أورام الأطفال منا ل زمزم إلى جانب رجال الأعمال و فنانون منهم المطرب محمد فؤاد وهويدا إلى مملكة البحرين خلال شهر فبراير وقد علق على ذلك قائلاً :

" لم يقل الحماس الإنساني والترحيب من قبل المسؤلين في الدولة وأهل البحرين عنه في مصر عندما قمنا بزيار تها في فبراير ..حيث انهالت التبرعات علينا لإنجاز هذا المشروع حتى بلغت حوالي (200 ألف دينار) في يومين ..وكان ذلك تعبيراً عن حب أهل البحرين لفعل الخير وإيمانهم بهذا المشروع الخيرى لإطفال العرب .. لقد تأثرنا وسعدنا بتبرع الشيخة نيلة إبنة ملك البحرين بتكاليف يوم زفافها لمستشفى سرطان الأطفال العرب وهذا دليل على الروح القومية الخيرة التي زرعها الملك وحرمه في نفوس أبنائهم ."

وتمضي مسيرة الخير التي تقوم بها جمعية أصدقاءالأورام لجمع المزيد من التبرعات في العديد من الدول العربية أولها دولة الكويت الشقيقة .. حتى يتمكنوا من إكمال المبلغ الذي يتطلبه بناء مستشفى سرطان الأطفال العرب وهو أكثر من (00 2 مليون جنيه ) كنت قد التقيت أثناء زيارتي لجمعية أصدقاء الأورام ..بفتاة جميلة لا يزيد عمرها عن 51سنة كانت تعمل مع الأعضاد المتبرعين والعاملين في الجمعية ..فسألتها عن سبب انضمامها للجمعية فأجابت بحماس .

" كنت قد اصبت بالسرطان في الدم ولولا اهتمام الدكتور شريف أبو النجا ومصارحته لي بمرضي وضرورة تعاوني معه لكي أشفى وتوعيته لإهلي بما يجب أن يقوموا به من أجل شفا ئي .. لتوغل المرض اللعين في جسدي ..أحمد الله كثيراً على شفائي الذي لم يستغرق أكثر من عدة شهور..وقررت بعدها الإنضمام إلى هذه الجمعية لإحقق حلمنا الأكبر في إنشاء مستشفى لسرطان الأطفال العرب ..وسنحققه بإذن الله ."

وعندما انتقل الحديث إلى المستشفى الجديد سألت الدكتور شريف عن عدد الأسرة التي سيسعها المستشفى الجديد فقال لي بإنها 350 سرير للحالات مجهزة بإحدث الأجهزة الطبية ليعود الطفل إلى أسرته .. أما تكلفة المستشفى فسوف تكون في مرحلته الأولى أكثر (200 مليون جنيه ) ..نتمنى أن نستطيع جمعها في المستقبل القريب بمساعدة الشعوب العربية من خلال ماراثون سنقيمه يشارك فيه كل أطفال العرب ورحلات لنا يشارك فيها فنانون من مصر ومن الدول العربية للوصول إلى تحقيق هذا الهدف الخيري و تعمدت أثنا ء زيارتي أن أقوم بجولة في قسم الأطفال بمعهد الأورام القومي التابع لجامعة القاهرة لإلمس مدى التطوير الذي حدث نتيجة للجهود الجبارة التي بذلتها جمعية أصدقاء الأورام في إعادة تأثيث القسم المخصص للأطفال بإلوان مشرقة وحيوية من خلال تبرعات القطاع الخاص ووجدت إسم كل مؤسسة على شكل يافطة بجانب ما انجزته من عمل ..وسرت وسط الأطفال المرضى مع أمهاتهم والنظافة تحيطني بشكل واضح .

و أطلعني مدير المستشفى على الآلات الحديثة وشباب مصر المتخصص في مجال الكيميا والطب وهم يقومون بعملهم بحماس وحب ..ورأيت يافطة على كل جهاز كتب عليها إسم المتبرع أو فاعل خير لا يعلم به إلا المسؤلين في المعهد ..الأثاث والآلات والرواتب والأدوية يتحمل أغلب تكاليفها أهل الخير من خلال أسلوب حديث متمكن في إدارة هذا المشروع الذي سينتقل إلى أول مستشفى لسرطان الأطفال العرب قريباً عندما تتحد الشعوب العربية من أجل تحقيق هذا المشروع النبيل بإذن الله .  

 

 أرسل هذه المادة الى صديق نسخة قابلة للطباعة أدلي بتقييمك تعليقات

 (قراءة: 717 | أُرسل لصديق: 1 | تم طباعته: 105 | تقييم: 7.00 / 1 صوت | تعليقات: 3)

مواد لاحقة
الهجرة العربية - العربية اشكالية حساسة... مهاجرون أم وافدون؟ في الامارات... الهوية ليست هاجساً – كانون ثاني 1-, 2004 - 15: 1
مصر: بعد عذاب طويل المطلقات يصرفن النفقة من بنك ناصر – كانون ثاني 1-, 2004 - 15: 1
أطفال المؤسسات الاجتماعية الاكثر حاجة للعطف والحنان خاصة في العيد – كانون ثاني 1-, 2004 - 15: 1
أسيرة فلسطينية قاصرة تروي معاناتها في سجون الاحتلال – كانون ثاني 1-, 2004 - 13: 1
كارثة إنسانية تطال آلاف الأطفال والنساء في الفلوجة – كانون ثاني 1-, 2004 - 13: 1

مواد سابقة
إنترنت الأسرة لحماية الأخلاق والقيم – كانون ثاني 1-, 2004 - 11: 0
حلول ليست أكثر من مسكنات لأوجاع مستمرة بلا زواج بسبب البطالة و الحب الفاشل – كانون ثاني 1-, 2004 - 11: 0
35 ‬تنظيما نسائيا‮ ‬للانتخابات البلدية – كانون ثاني 1-, 2004 - 09: 1
فيما اعتبر "المجلس الأعلى" دورته الأولى "تأسيسية" – كانون ثاني 1-, 2004 - 09: 1
أمر ملكي بتعديل بعض أحكام إنشاء المجلس الأعلى للمرأة – كانون ثاني 1-, 2004 - 09: 1

إقرأ أيضاً ...
«الوطني لشؤون الأسرة» يناقش مشكلة عمالة الأطفال وحمايتهم –  8-, 2007 - 28: 1
اليونيسف تحث الأطراف المتصارعة في الصومال على مراعاة سلامة الأطفال مع ازدياد عدد الضحايا –  8-, 2007 - 08: 1
الأردن يحارب عمالة الأطفال بِـ'مدوَّنة سلوك' –  7-, 2007 - 15: 1
العنف ضد الأطفال من منظور ثقافي –  7-, 2007 - 08: 2
الحباشنة يرعى اختتام «مشروع الحد من عمالة الأطفال في الأردن» –  7-, 2007 - 04: 2
700 حالة اعتداء جنسي على الأطفال في الأردن –  7-, 2007 - 01: 2
جمعية جديدة بمصر لكبح "عنف النساء" ضد الرجل وكف تحرشاتهن به –  6-, 2007 - 03: 1
الآثار النفسية والاجتماعية التالية للاعتداء الجنسي على الأطفال واستغلالهم –  5-, 2007 - 06: 2
"تسونامي" اغتصاب الأطفال يهدد المغرب –  3-, 2007 - 18: 1
الشورى يناقش غدا إنشاء لجنة دائمة للمرأة والطفل –  3-, 2007 - 18: 1

مركز عفت الهندي للإرشاد الالكتروني - مركز المعلومات

جميع الحقوق محفوظة - مركز عفت الهندي للإرشاد الالكتروني 2004

تصميم : منير إدعيبس